لم يتكلّم الإعلام عنها… قصة شفاء المرأة المكسيكية على يد مار شربل


05 Sep
05Sep


شفاء ديانا الشدياق في أريزونا:


رجل لبناني من آل الشدياق من زحلة، وامرأته أميريكية اسمها ديانا تساعده في إدارة شركته التجارية في مساء كل يوم في وقت يعمل هو في الصباح. في إحدى الايام وهي عائدة إلى منزلها، فقدت وعيها مما أدى الى ارتطامها بالسيارات على الطريق العام، فنقلت فوراً إلى المستشفى. بعد شفائها، عادت ديانا إلى مزاولة عملها، فحصل الأمر ذاته، فقدت وعيها وارتطمت بجدار الطريق، أدخلت المستشفى من جديد، شفيت، عادت إلى عملها، وللمرة الثالثة فقدت وعيها، فقرر الأطباء إجراء فحوصات سريعة لمعرفة سبب فقدانها الوعي.



لاحظ الأطباء ورماً كبيراً في رأسها، ونصحوا زوجها الإسراع بأخذ موعد من إحدى أطباء أريزونا ذات الشهرة العالمية في أمراض سرطان الدماغ، وعلى الرغم من ضيق وقته وعدم إمكانية أخذ مواعيد، استطاعت عائلة ديانا حجز موعد لها، وكانت النتيجة أن تجرى لها عملية سريعة في الساعة السابعة من صباح اليوم التالي وإمكانية الشفاء ضئيلة.


دخلت ديانا غرفة العمليات، وقدّر الأطباء أن تبقى ديانا لمدة 6 ساعات على الأقل في حضور طبيبين مختصين بجراحة الدماغ، طبيبين آخرين مختصين في جراحة القلب، و4 ممرضات. في هذا الوقت، توجّهت عائلة الزوج في زحلة إلى كنيسة القديس شربل في المنطقة مصلّين لقديس لبنان.



بعد ساعة من الوقت، خرجت الممرضة طالبة من الرجل اللبناني التحدّث مع الطبيب، فاعتقد أنّ ديانا قد فارقت الحياة، فسأل الحكيم فوراً: هل ماتت ديانا؟ فكان جواب الطبيب مفاجئاً: امرأتك بصحة جيدة، ما إن فتحنا جمجمتها، حتى قفز الورم والشرايين المعلّقة بالرأس خارجه، وبعد قيامنا بالفحوصات، تبين انّ العملية تمّت بنجاح. ضحك الرجل قائلاً، إنّه مار شربل.



جاءت عائلة الشدياق إلى دير عنايا وسجّلا الشفاء، في وقت طلب الطبيب الأميريكي من الأب لويس الصلاة له و بركة قديس لبنان.




وبحسب التقارير الطبية السابقة، فإن السرطان كان بحجم الليمونة وذات شلوش عميقة في رأس ديانا.




#شربل سكران بألله

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.