أعجوبة مؤثرة جدا : حَطّت إيدا عَ كتافي وقالتلي لا تخاف”…جيت تَ خَبّر الدني عن رفقا


13 Oct
13Oct


شهادة حياة كاملة لَ إيتيان مخيبر 

أنا إتيان شربل مخيبر، من بجه قضاء جبيل، عمري ١٨ سنة، من كَم شهر لَ ورا، دَقّ ع بابي مرض غريب إسمو Guillain Barre، ومن دون ما أعرف شو هو، فتَحتِلّو الباب.

ضَرَبني كَف وَجّعني ورَكّعني، بس ما كنت عارف إنو الباب اللي فتَحتو هون، هو ذاتو عم يفتَحلي بالسما.

ركَعِت، ما عدت قادر إمشي، بلّشت صحتي تمزح معي، وبعدني مش مصدّق. أخد راحتو هالمرض، وكلما يضرب منطقة من جسمي حِسّ حالي ضعيف، بطيء قدام سرعتو، ضايع ومش عارف وين واصِل.

إيديي متل إجريي استسلموا، ولِحِقُن وِجي لدرجة ما عدت أعرف إحكي.

وقدّام هالإستسلام، مدّ إيدو هالمرض وتكَمّش بنَفَسي، حاوَل يِخنِقني، هالضربة زرعت بتِمّي نباريش أوكسيجين، وتركتني مش واعي بالعناية.

دقّ الموت عَ بابي، بس ما كِنت واعي تإستَقبلو، أهلي تكَفَّلوا بالموضوع، عيلتي كِلّا وِقفِت بوِج الموت قلب واحد، حِملوا مَلَفي عالسما، لأشطر طاقم طبّي، ولمّا يسوع شاف الملف، حَطّو بإيد رفقا، وقلّا طُلّي عليه طَمني، وهيك صار، حِملِت رفقا عِدّتا ونزلت لَ عندي، شِفتا بالأوضة واقفة، ضحكتا ضَوّ، صَوتا أمل بمَحّي الوَجَع، قالتلي لا تخاف، وفَلّت.

تَركِت شقفة من السما عالتخت حَدّي، وبس طُلِع الضَوّ عليي، شَوكة وانقَلعِت، النَفَس طبيعي، الإيدين والإجرين بنشاط كامل، ويسترجي أكبر مرض يقَرّب.

رفقا عَطْيِتني السما،

حَطّت إيدا عَ كتافي وقالتلي لا تخاف،

معقول خاف من بعد اليوم؟؟

اليوم ١٠ تشرين الأول، جيت تخَبّر الدني كِلّا عن السما، عن الله، عن النِعَم، جيت تَ خَبّر الدني،

عن رفقا

كتّر خيرِك ❤️

جوني مخيبر




#شربل سكران بألله 

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.