تأمل في إنجيل اليوم من القديس إيريناوس الّليوني


03 Jul
03Jul



 "الابن يكشف عن الآب"


"إِنَّ اللهَ ما رآهُ أَحدٌ قطّ الابنُ الوَحيدُ الَّذي في حِضْنِ الآب هو الَّذي أَخبَرَ عَنه" (يو 1: 18) منذ البدء، إن الابن هو مَن يخبر عن الآب، لأنّه كان إلى جانب الآب منذ البدء. وفي الزمن المحدّد، هو مَن أظهرَ للبشر، وذلك لخيرهم، الرؤى النبويّة وتنوّع النِّعَم، والخِدَم وتمجيد الآب، كلّ هذا كمعزوفة جميلة التأليف ومتناغمة. في الواقع، حيث هنالك تأليف، يكون هنالك المعزوفة؛ وحيث هناك المعزوفة، هنالك زمن محدّد؛ وحيث هنالك زمن محدّد، هنالك خير. لذا، ومن أجل خير البشر، صارَ الكلمة، كلمة الله، موزّع نِعَم الآب، بحسب تدبيره. لقد أظهرَ اللهَ للبشر وقدّمَ البشرَ إلى الله، وهذا مع الحفاظ على الآب محجوبًا خشية من أن يحتقرَ البشرُ الله، وكي يبقى لهم مجال للتقدّم. وفي الوقت عينه، جعلَ الكلمةُ الله مرئيًّا للبشر بطرق مختلفة، خشية من أنّه إذا ما حرموا كليًّا من الله، فقد ينتهي بهم المطاف إلى نكران وجوده. إنّ مجد الله هو الإنسان الحيّ، وحياة الإنسان هي رؤية الله. وإن كان وحي الله في الخلق يعطي الحياة لجميع الكائنات التي تعيش على الأرض، فكم بالأحرى إذًا يعطي تجلّي الآب في الابن الحياة للذين يرون الله!


#شربل سكران بألله 

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.