زوادة اليوم 14 آب 2021


16 Aug
16Aug


في حدا كان عم يتأمّل جمال يسوع و مريم، في حدا كان يخدم يسوع و مريم، كان هدفو الوحيد انّو يرضيهن و ما كان بدّو شي تاني ابدا...عن مين قولكن عم نحكي؟ مار يوسف اكيد! و مش نحنا اللي عم نحكي، هودي كلمات القدّيسة تريزيا الطفل يسوع اللي بقصيدتها رقم ١٤ توجّهتلو و قالتلو انّو نحنا متلو عم نتأمّل يسوع و مريم و همنا الوحيد نخدمهن و يكونو سكّان السما راضيين علينا! 

صلاتنا اليوم هيّي لطلب شفاعة مار يوسف اللي خدم و ضحّى بصمت و تأمُّل و إيمان و كان بَي حقيقي ليسوع بطفولتو...يا مار يوسف نحنا قد ما كبرنا منبقى اطفال بالروح، وجِّهنا متل ما نَصَحت الطفل يسوع و احمينا متل ما حميتو...علّمنا نكون ابناء صالحين للرب بشفاعتك و شفاعة صاحبة القصيدة القدّيسة تريزيا الطفل يسوع، باركو بيوتنا و عيالنا و احمِلو صلواتنا ليسوع...




#شربل سكران بألله

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.