شهد الأب علوان :

كان يَنْزل إلى الدير يُساعد بالخبز على الفرن طول النهار.

وكان يجري محادثات لاهوتيّة وإستفدنا منه في أمور كثيرة. 

كان بارعاً في هذه الأجوبة أكثر من الجميع، وفيها ما عدا الدقّة في المعرفة، رقّة تعبير ممزوجة بفضيلة التواضع.

وفي هذا أيضًا ما كان يجاوب إلاّ إذا طلب منه الجواب.

وكان يتحدَّث معنا أحاديث تقويّة تدلّ على عمق إيمانه.

فكان يورد آيات من الكتاب المقدّس، ومن الكتب الروحيّة. 

ويقترح على أن يورد كلّ منّا آية أخرى تبتدئ بالحرف الذي تنتهي به الأولى.

وكان يفسّر معانيها.



#شربل سكران بألله