كتبت جريدة لسان الحال في حزيران ١٩٥٠ :


تصل في شهري تموز وآب قوافل من السيّاح إلى لبنان قادمين من أميركا ومختلف أنحاء أوروبا وآسيا.

وقد صرّح بعض كبار ممثّلي شركات السياحة في لبنان، إلى مندوبنا، أنّ تعديلات أدخلت مؤخّراً على منهاج زيارتهم للبلاد اللبنانيّة؛ وقد أضيف على الأمكنة الأثريّة وخلافها زيارة ضريح شربل في مار مارون عنّايا، وقد إنتشرت أخباره في جميع أنحاء العالم.

هذا وقد أصدر الزعيم الخطيب قائد فيلق الدرك العام أمراً بإنشاء مخفراً للدرك بجوار الدير مؤلّف من عريف وأربعة دركيّين، وبإنشاء مخفر آخر بالمنيطرة على طريق الدير لتأمين حركة المرور للجماهير التي تتجمّع على الطرق ليل نهار لزيارة الدير.