شهد يوسف خليفة : 

فرغ صندوق الغلّة في الدير. 

فجاء أحد الرهبان يخبر الرئيس بذلك، فإستدعى الرئيس الأب شربل، وسأله أن يرشّ ماءً مباركاً، ويصلّي على الصندوق. 

ففعل الأب شربل، وإذا بالصندوق يفيض قمحاً.

وسنة ما كادت المؤن تفرغ من الدير، فأستدعي الأب شربل الحبيس فصلّى وبارك فزادت الغلال.

وهذه الحادثة تكرّرت مرّات، وخوابي الزيت إمتلأت! بصلاة شربل! وبطلب من الرئيس، بعد أن عَلِم أنّها فارغة!


#شربل سكران بألله