حبيب المسبحة الورديّة



كان يصلّي الورديّة راكعاً منتصباً بلا حراك، ويداه ممدودتان على صدره، على طبق كان حاكه هو بيده من قضبان الحيلان، قاسية محبوكة على شبه دائرة يسترها بقطعة عباءة سوداء، وكان يبقى على هذه الحال، كلّ مدّة تلاوة الورديّة المقدّسة. 


#شربل سكران بألله