شغل لا أعرفه



زاره مرّة أخوه، وأراد أن يخبره عن أحوال بيتهم وأرزاقهم.

فقال لأخيه : هذا شغل لا أعرفه، ولا أريد سماعه.

وحمل معوله، وتوجَّه إلى الكرم. 

كان رجلاً غير موجود في الدنيا إلاّ بجسمه.

وحيث إنّ قلبه مثل عقله في السماء، ما كان يتأثَّر، لا لفرح ولا لحزن.


#شربل سكران بألله