عيدك يا شربل!


19 Jul
19Jul

القديس شربل

 - إن مسيرة القديس شربل تعلٌمنا كيف نتعلم لغة الحوار مع الله في الصلاة. والتجرٌد عن الأنانية. والاصغاء الى صوت الضمير. 

- شربل محطة لنا للتأمل في زمن تنمو فيه بذار التفرقة والتحجر الفئوي الأعمى والانشقاق بين أبناء الوطن الواحد. في زمن أضعنا الله وحللنا مكانه الإله الصنم. إله المال والغريزة والزعامة والحزب... 

- أيها المخلص السماوي. نسألك بصلوات أبينا القديس شربل أن تداوي ببلسم رحمتك جراحات لبناننا المتألم. وتمنح شعبك المؤمن ثباتا وقوة ورجاء يثبٌتنا بوعودك :"لا تخافوا. ثقوا. أنا غلبت العالم "...

   عيد مبارك

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.