«أحبِبِ الربَّ إلهَكَ بِكُلِّ قَلبِكَ»


08 Jul
08Jul



تأمل من القديس باسيليوس


إذا ما سُئلنا عن كيفيّة الحصول على محبّة الله، نُجيب أنّ محبّة الله لا يمكن تعلّمها. نحن لم نتعلّم قطّ أن نفرح بوجود النور، ولا أن نحبّ الحياة ولا أن نحبّ أهلنا ولا الذين أطعمونا؛ فلا يمكن بالحريّ لمحبّة الله أن تكون وليدة تعليم خارجي. غير أنّه يوجد في قلب كلّ منّا شعورٌ حميم يُشبه البذرة التي، ولأسباب خاصّة بها، تدفعنا إلى التعلّق بالله. كانت التعاليم الإلهيّة تستحوذ عندئذٍ على هذا الشعور، فتنمّيه وتطوّره وتوصله إلى الكمال. إذًا، فحيث أنّ الله جيّد، وحيث أنّ الجميع يحبّون ما هو جيّد عادةً، يمكننا حينها القول إنّ الجميع يحبّون الله. إنّ عمل الخير الذي نقوم به إراديًّا يوجد في داخلنا بشكل طبيعي، إلاّ إذا كان الشرّ قد أفسد أفكارنا. فحتّى لو لم نعرف الله من خلال مفاعيل طيبته، علينا أن نحبّه بلا مقياس، بفضل ذلك الشعور بأنّه قد انتشلنا من العدم وبأنّه خالقنا. علاوة على ذلك، مَن برأيكم من الذين يملكون الحقّ الطبيعيّ في أن نحبّهم، قد غمرنا بوافر خيراته أكثر من الله؟

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.