كلّ ليلة خبريّة مع مار أنطونيوس البادواني


08 Jun
08Jun


 والليلة خبريّة، واتنَين وتلاتة :


يُحكى عن أمير إسبانيّ، كان في حياته يُحسِنُ إلى رهبان القدّيس فرنسيس ويَستضيفهم في منـزله ويُكرّم مثواهم. فلمّا حانت ساعة وفاته جاء راهبان وعليهما إسكيم القدّيس فرنسيس الكبير، وطرقا الباب مُستأذِنَين يُريدان زيارة الأمير المريض والمنازع. ولـمّا دخلا غرفة المريض، اهتزَّ فرحًا بِقدومِهما وراح يقول: 

"ما أسعدَ هذه الساعة. آه! كم هم عزيزون على قلبي رهبان القدّيس فرنسيس. إنّي كنت أتمنّى أن يسمح لي الربّ أن أُسلّم روحي بحضور أحد كهنة رهبانيّتكما أيّها الأبوان. ومنذ قليل كنتُ حزيناً جدّاً لأنه لم يَزُرني أحدٌ من رهبانكم في كلّ مدّة مرضي.

 لا شكّ أنّ الله أرسلكما إليّ اليوم فَتبارك اسمه إنّه رحيمٌ ورؤوف.

أرجوكما يا أبويّ ألاّ تفارقاني حتّى أسلم روحي إلى يد خالقها. فأجابه الأب الأكبر سنًّا، وقد كانت مرسومة في يديْه ورجليه سِمات جراح المصلوب، قائلاً له: 

"طِب نفسًا يا بنيّ وقُرّ عينًا؛ إنّنا من أجل هذه الغاية قد جئنا إليك. واعلم إنّي أنا فرنسيس مُنشئ الرهبانيّة التي تحبّ أنت أولادها، وأمّا هذا الراهب رفيقي فهو القدّيس أنطونيوس البادواني، وقد أتَينا من الفردوس السماويّ كي نساعدكَ عند ساعة الموت، وننقلُ نفسك معنا إلى دار السعادة".

 فلا يقدر اللّسان أن يَشرح الفرح الكبير الذي طفح في قلب ذلك الأمير، وكم كانت وفاته سعيدة وكريمة لدى الربّ.


   كانَ أحد أمراء البرتغال مُشرفًا على الموت، فاستدعى أربعة رهبان فرنسيسيّينَ ليُصلّوا معه و لِيُساعدوه على تحمّل مخاض الموت. ولمّا جاءت ساعة النـزاع خُطِف عن حواسِهِ ورأى القدّيس فرنسيس والقدّيس أنطونيوس البادواني، فسألاه قائلين: "أتعرفنا، مَن نحن؟"

 فأجابهما: "نعم إنّكما من الرهبان الواقفين حول فراشي لكيّ تصلّوا وتساعدوني في ساعة الموت". 

فأجابه القدّيس فرنسيس: 

"كلّا، فإنّي أنا فرنسيس أب هؤلاء الرهبان. وهذا الراهب هو القدّيس أنطونيوس سليلُ رُهبانيّتي؛ وقد أتَينا من السماء لكيّ نـزورك".

فقال المريض المنازع: "تنازل يا أبتِ القدّيس وبارك هذا الثوب الذي أعدَدته لأُدفن به، فأتبارك من رهبانيّتك المقدّسة".

أخذَ القدّيس فرنسيس الثوب وباركه، ونظر إليه القدّيس أنطونيوس بتعطّف ثمّ غابت الرؤيا عن المريض. 

ولما استفاق زال المرض عنه، وقامَ من فراشه معافى، وعاش بعد ذلك مدّة اثنتي عشرة سنة قضاها في أعمال البرّ والتقوى طالباً حماية هذين القدّيسَين الجليليْن. ثمّ رقدَ بالربّ بسلام.


  كما أن القدّيس أنطونيوس البادوانيّ ظهرَ إلى أخته ماريّا دو بولّون في ساعة موتها. 

لقد كانت أخته منضمّةٌ إلى رهبانية الراهبات القانونيّات المنتميات إلى القدّيس تيوطنيوس.

 

في يوم عيد هذا القدّيس الواقع في الثامن عشر من شهر شباط، وكانت أخته الراهبة ماريا مريضة جدّاً وقد أشرفت على الموت آخذةً في النـزاع، وكانت أخواتها الراهبات حول فراشها يُعزّينها ويُشدّدنها.

 فجأةً فتحت عينيْها وهتفت قائلة: 

" يا أخواتي أرجوكُنَّ إفسحوا مكاناً لِيجلس أبي القدّيس تيوطنيوس الذي جاء لِيزورني، ولأخي القدّيس أنطونيوس الذي حضر لِيصطحبني إلى الأخدار السماويّة".

قالت هذا وأسلمت روحها منتقلة إلى جوار الله.


  الطوبى لمثل هؤلاء الأشخاص، والطوبى لنا نحن إن كنّا على مثالهم، وأحسَنّا عبادة الربّ القدير وطلبنا شفاعة قدّيسيه وقدّيساته.

ليلتكم  مباركة مع الربّ يسوع المسيح.



#شربل سكران بألله 

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.